تمتلك سلطنة عُمان الكثير من الفرص الواعدة لتحقيق النُّموِّ الاقتصادي على الصعيدين المحلِّي والدَّولي. ومن المفترض أن يلعب القطاع الحكومي دورًا محوريًّا في تعزيز تنافسية السلطنة، وكذلك في تمكين القطاع الخاص وجعله أكثر نشاطًا وازدهارًا.

ليساهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة والمستدامة، وذلك من خلال العمل بروح الشراكة الحقيقية لتيسير وتمكين النُّموِّ في القطاعات الرئيسية والتي تؤدي إلى التنويع الاقتصادي وتكوين ثروة للمواطنين في السلطنة. 

وتحت رعاية ديوان البلاط السلطاني، تَمَّ إطلاق البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية كمبادرة من قبل فريق العمل للشَّراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، ويهدف هذا البرنامج إلى الاستفادة من التطورات الاقتصادية والتجارية التي تشهدها السلطنة من خلال تطوير قدرات كبار القيادات الإدارية في القطاع الحكومي، مع التركيز بشكل خاص على التنفيذ وتحقيق النتائج.

يعتبر هذا البرنامج متفرداً إلى حدٍّ كبيرٍ، حيث الاستفادة من خبرات شركاء التنفيذ من المؤسسات الرائدة عالميًّا والبناء عليها، فضلًا عن طرح أحدث منهجيات التفكير، والبحث، والتعليم المتَّبعة عالميًّا من أجل تقديم رحلة تعليمية ثريَّة ومتعدِّدة الأبعاد. فضلًا عن أنه سيتمُّ تزويد المشاركين بالمهارات والقدرات التي تمكنهم من مجابهة التحديات التي تواجه صُنَّاع القرارات وواضعي السياسات، والاستفادة من فرص التنمية الناشئة، التي من شأنها أن تدفع عمليَّة التَّحوُّل الاقتصادي في السلطنة، وإطلاق النُّموِّ الاقتصادي وتعزيز تنافسية البلاد.