البروفيسور أندرو كاكابادسي

البروفيسور أندرو كاكابادسي
أستاذ في الحوكمة والقيادة، دكتوراه، ماجستير، بكالوريوس

انضم البروفيسور أندرو إلى كلية هينلي لإدارة الأعمال في يوليو 2013، بعد أكثر من 30 عاما قضاها في كلية الإدارة في جامعة كرانفيلد، حيث تولى في النهاية منصب أستاذ تطوير الإدارة الدولية في ديسمبر 2012 وحصل على لقب الأستاذ الفخري.

كما عمل البروفيسور أندرو كأستاذ زائر في جامعة أستراليا الوطنية في كانبيرا، وكان أستاذًا زائرًا في جامعة هانغتشو في الصين، وزميل زائر في كلية بابسون في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه كان أيضًا زميلًا فخريًا في جامعة كيرتين للتكنولوجيا في بيرث بأستراليا، وكان زميلًا زائرًا لمؤسسة سميث ريتشاردسون في مركز القيادة الإبداعية بولاية نورث كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية. كما كان أيضًا باحثًا مقيمًا في كلية ثندربيرد للإدارة العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية؛ وأستاذًا مساعدًا في مدرسة ساوثرن كروس للأعمال في أستراليا. وهو كذلك أستاذ زائر في جامعة أولستر؛ وزميل في الأكاديمية الدولية للإدارة، وزميل في جمعية علم النفس البريطانية وزميل الأكاديمية البريطانية للإدارة. كما أنه مستشار لجنة الإدارة العامة والشؤون الدستورية في البرلمان وعضو الفريق الرفيع المستوى بالمفوضية الأوروبية.

وقد قدم خدماته الاستشارية وألقى المحاضرات في المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ودول جنوب شرق آسيا والصين واليابان وروسيا وجورجيا ودول الخليج والهند وأستراليا. كما شغل منصب نائب رئيس الأكاديمية الدولية للإدارة، وكان أيضًا رئيسا لشعبة علم النفس المهني في الجمعية البريطانية لعلم النفس عام 2001.

وتتركز مجالات اهتمامه الحالية على تحسين أداء كبار المديرين التنفيذيين، وفرق الإدارة التنفيذية العليا ومجالس الإدارة، والتميز في الوظائف الاستشارية، والقيادة، وحوكمة الشركات، وحل النزاعات والعلاقات الدولية. حيث عمل مع فرق الإدارة العليا في أكثر من  44 دولة، إلى جانب الآلاف من شركات القطاعين العام والخاص. وقد امتدت دراسته للمهارات الاستراتيجية لفرق الإدارة العليا إلى اليابان والصين وهونغ كونغ والولايات المتحدة الأمريكية. وقد شرع البروفيسور أندرو حاليا في دراسة عالمية شاملة حول فعالية مجالس الإدارة وحوكمة الشركات.

وباعتباره أحد أبرز الخبراء العالميين المعترف بهم حول فرق الإدارة العليا، وفعالية مجالس الإدارة وحوكمة الشركات، فقد تم تكريم البروفيسور أندرو بضم اسمه إلى قاعة المشاهير لأعظم 50 مفكِّرًا عام 2015، وهي عبارة عن قائمة بالمفكرين المتميزين في جميع أنحاء العالم الذين أوصلت مساهماتهم في التفكير الإداري العالم إلى ما هو عليه اليوم.